السبت، 14 أبريل 2012

الخدمات المكتبية في المكتبات ومؤسسات المعلومات

إعداد
دعاء محمد مصيلحي أبوعلي
قسم المكتبات كلية الآداب جامعة المنوفية

تقع على عاتق المكتبات مسئوليات كبيرة للنهوض والارتقاء بالمستوى الثقافي ولكي تؤدي المكتبات رسالتها على أكمل وجه لابد من توفر العديد من الخدمات لجمهور المستفيدين ومن هذه الخدمات

خدمة الإرشاد القرائي والإطلاع الداخلي
تشمل هذه الخدمة الرد على استفسارات المترددين إلى المكتبة وتوفير الإمكانات التي من شأنها الارتقاء بمستوى الأداء في المكتبة وإتاحة كافة أوعية المعلومات للاستخدام وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم أثناء تعاملهم مع الأجهزة أو الفهارس أو أوعية المعلومات وتوفير وقت المستفيد في الوصول إلى المعلومة التي يريدها بدقة وسهولة.

خدمة الإعارة الخارجية
ويقصد بها السماح للمستفيدين بأخذ مصادر المعلومات خارج المكتبة بشروط معينة ولمدة زمنية معينة مع إتباع كافة اللوائح المكتبية .

خدمات التصوير والاستنساخ
وتقدم هذه الخدمة لتصوير الدوريات والمخطوطات والمطبوعات لتخفيف الضغط على المكتبة وتوفير وقت المستفيد وقد تكون بمقابل مادي ولابد من وضع بعض القيود على عملية التصوير كالسماح بتصوير عدد معين من صفحات الكتاب في حدود خمس الكتاب ومنع تصوير الرسائل الجامعية وذلك حفاظا على حقوق التأليف والنشر .

خدمة الإعلام الببليوجرافي
وهي إعداد قوائم بمصادر المعلومات في موضوعات محددة بناء على احتياجات المستفيدين أو في موضوعات هامة أو قوائم خاصة بمؤلفات مؤلفين مكثرين بطريقة تنظيمية معينة كأن ترتب هجائيا بالمؤلفين أو العناوين أو الموضوعات أو زمنيا 000 مع مراعاة عمل كشافات بالمداخل الأخرى في نهاية الببليوجرافية وتجمع مواد الببليوجرافية أما من مصادر المعلومات المتوافرة بالمكتبة مباشرة فقط أو بالاعتماد كذلك على الببليوجرافيات والفهارس الخاصة بالإنتاج الفكري .

خدمة البث الانتقائي للمعلومات
وهي خدمة مستحدثة تقدم باستخدام الحاسب الآلي إن وجد حيث تقوم المكتبة باختزان معلومات شخصية عن المستفيدين تعرف بسمات المستفيدين مثل الاسم ، العنوان ، مجالات اهتمامه ، اللغات التي يجيدها وعندما تأتي مصادر معلومات جديدة إلى المكتبة يتم مضاهاة بيانات المستفيدين بالأوعية الجديدة واستخلاص منها ما يناسب احتياجات المستفيد ثم ترسل له المكتبة لإعلامه بتلك المواد الجديدة وهي خدمات متخصصة وموجهة تقوم فيها المكتبات بعمليات انتقاء للمعلومات ومصادر المعلومات المناسبة لاهتمامات أفراد أو فئات معينة من فئات المستفيدين منها من بين المصادر الحديثة المتاحة للمكتبة حيث يتم بث تلك المعلومات إلى الفئات أو الأفراد من المستفيدين المعنيين بها دون غيرهم من مجتمع المكتبة، ويتطلب تقديم هذه الخدمة
القيام أولا: بدراسات دقيقة ومستمرة للمستفيدين بفئاتهم وأفرادهم من أجل التعرف على اهتماماتهم واحتياجاتهم من المعلومات بصورة جارية فتقوم المكتبة بإعداد السجلات أو البطاقات أو قواعد البيانات المتضمنة لسمات اهتماماتهم الخاصة وتكوين صورة واضحة يتم تحديثها بصورة مستمرة لتعكس مجالات بحثهم واحتياجاتهم من المعلومات وذلك حتى يتم البحث في قواعد البيانات الآلية بصورة دورية في تلك المجالات وكذلك القيام بمضاهاة المعلومات والمصادر الحديثة عند ورودها بتلك السجلات أو قواعد البيانات الخاصة بمجتمع المستفيدين وتحديد المهتمين منهم بها وبث المعلومات المناسبة لهم دون غيرهم من مجتمع المستفيدين مما يوفر عليهم الكثير من الوقت والجهد المبذولين في متابعة المعلومات الحديثة في مجالاتهم ، وبشكل عام فإن الإعداد لتقديم خدمات البث الانتقائي للمعلومات يسبقه عادة القيام بعدد من الخطوات التي تمهد لتقديمها على النحو الملائم حيث تمر في الغالب بالمراحل التالية :
·        دراسة المستفيدين وبناء قاعدة بيانات تتضمن سماتهم
·        اختيار قواعد البيانات التي تلبي احتياجات المستفيدين من المعلومات
·        اختيار الأشكال والأساليب المناسبة لتقديم خدمة البث الانتقائي للمستفيدين.

خدمة الإحاطة الجارية
منها إعلام وإحاطة المستفيدين بأوعية المعلومات الجديدة التي ترد إلى المكتبة ، وهذه الخدمات تقدمها المكتبات بشكل جاري ودوري وتهدف إلى إتاحة فرص متابعة الإنتاج الفكري للمستفيدين من المكتبات وتزودهم بالمعلومات حول المشكلات المطلوب حلها والأنشطة المختلفة المرتبطة بمجالات اهتماماتهم من خلال البث السريع للمعلومات الحديثة وهي تتم عدة طرق:
·        تصوير قوائم محتويات الأعداد الواردة من الدوريات وإرسالها إلى المستفيدين
·        عرض أغلفة الكتب في مدخل المكتبة
·        إصدار نشرة بالمقتنيات الجديدة الواردة إلى المكتبة
·        نشرة أخبار المكتبة التي تصدرها المكتبة شهريا وتغطي أهم الأحداث والإنجازات التي قامت بها
·        نشرة تعريفية بمقتنيات المكتبة
·        نشرات ببليوجرافية متخصصة وتصدر طبقا لطلب المستفيد أو مجموعة من المستفيدين بهدف حصر المواد المكتبية في موضوع معين يحظى باهتماماتهم
·        لوحة الإعلانات
·        الاتصال الهاتفي
·        عرض مصادر المعلومات ولاسيما التي أضيفت مؤخرا لمجموعات المكتبة على أرفف أو طاولات للعرض في أماكن خاصة بارزة قرب مدخل المكتبة مع وضع لافتة تبين أنها من المصادر حديثة الورود للمكتبة.

الخدمات المرجعية
تتراوح ما بين تقديم ردود سريعة وفورية على أسئلة واستفسارات المستفيدين ، وبين الردود الأكثر شمولا والتي يتطلب إعداد الردود عليها استشارة عدد كبير من المصادر وعادة ما يستغرق الرد عليها فترة طويلة نسبيا كما يمكن أن تقدم المعلومات المطلوبة للمستفيد أو ترشده إلى المصادر التي يجد فيها المعلومات والبيانات التي يطلبها وعلى ذلك يمكن القول بأن الخدمة المرجعية يتحدد مجالها في تقديم المعلومات المطلوبة أو الإرشاد إلى المصادر الملائمة والتوجيه والمساعدة في كيفية استخدامها واستخراج المعلومات منها .
ويتطلب تقديم خدمة مرجعية فعالة عدة اعتبارات هي :
·        التعرف على الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمستفيدين ورصد التغيرات التي يمكن أن تطرأ عليها والتنبؤ قدر الإمكان باحتياجاتهم المستقبلية من المعلومات .
·        اقتناء مجموعة متوازنة وكافية من كتب المراجع الأساسية وتنميتها عن طريق الاستبعاد والإحلال والإضافة للإبقاء على حداثة المعلومات ودقتها وشمولها الربط بين استخدام مجموعة كتب المكتبة والاستخدام الشامل لمجموعات المكتبة من المواد في مختلف الموضوعات.
·        التعرف على مصادر المعلومات المتوافرة بالمجتمع وتحديد مجالات الاستفادة منها في الرد على أسئلة واستفسارات المستفيدين.
ويمكن تقسيم الاستفسارات الموجهة للمكتبة تحت واحدة من الأقسام الرئيسية التالية :
1.    الاستفسارات الببليوجرافية المتعلقة بالبحث عن وثائق أو مصادر محددة ومعروفة للمعلومات كتلك الاستفسارات التي يبحث أصحابها عن كتاب معين معروف وغيرها من الاستفسارات المشابهة .
2.    بينما النوع الثاني من الاستفسارات نجده يتعلق بالحقائق والمجالات الموضوعية كالاستفسارات التي يبحث أصحابها عن كتب أو مقالات أو غيرها من أنواع أو أشكال مصادر المعلومات المحددة أو غير المحددة في موضوع معين يهتمون به.
3.    وأخيرا الاستفسارات الإرشادية أو التوجيهية التي يحتاج أصحابها للتعرف على أماكن مصادر أو خدمات أو معرفة كيفية استخدامها كالسؤال عن مكان الدوريات أو الأفلام بالمكتبة أو إن كانت المكتبة تقدم خدمات الإعارة بين المكتبات وكيفية الاستفادة منها.
وللمصادر المرجعية أهميتها الخاصة في تقديم خدمات المعلومات ولا سيما الخدمات المرجعية منها نظرا لما يتضمنه هذا النوع من مصادر المعلومات من محتوى مهم ومميز موضوعيا وتنظيميا بما يتيح سرعة وسهولة الوصول للمعلومات فيها دون الحاجة لقراءتها كاملة وذلك من خلال ترتيبها بأفضل صورة تخدم الهدف من إعدادها والملاحظ أن معظم هذه المصادر المرجعية المطبوعة تكون مرتبة هجائيا وإن كان بعضها يرتب موضوعيا أو زمنيا ونجد منها المراجع العامة والمتخصصة في مجالات موضوعية معينة بينما المراجع المنشورة الكترونيا على أقراص لير وغيرها تتوافر لها أدوات بحث متفوقة يمكن من خلالها البحث في المصدر بكامله عن كلمة مفتاحية أو اسم موضوع أو غيره بسهولة وسرعة فائقة بالإضافة لما تضيفه تلك المصادر من إضافات لا تتوافر في النسخة المطبوعة من المرجع نفسه كاللقطات الفيلمية والصور المتحركة والتسجيلات الصوتية والخرائط الصوتية والخرائط المتفاعلة التي يمكن البحث فيها بمجرد الإشارة والضغط عليها بمؤشر الحاسب الآلي على الشاشة وغيرها الكثير من الإضافات والأدوات القيمة التي ينفرد بها الشكل الالكتروني للمراجع المنشورة

خدمات تدريب المستفيدين وإرشادهم
تتضمن هذه الخدمة أنشطة مختلفة تقدمها المكتبة بهدف تعريف وتوعية المستفيدين وتدريبهم في عدد من المجالات والتعرف على إمكانات المكتبة من مباني وقاعات ومجموعات ومصادر للمعلومات وأدواتها من فهارس وكشافات وأدلة وتجهيزات وآلات كالحاسبات الالكترونية وآلات التصوير والاستنساخ وأجهزة للعرض والاستماع وقارئات المصغرات وغيرها وسبل الاستفادة منها التعرف على خدمات المعلومات التي تقدمها المكتبة وسبل الاستفادة منها.
المهارات المكتبية الأساسية ومبادئ البحث العلمي وكتابة التقارير وتقوم المكتبات بعدد من الأنشطة لتحقيق غايتها تلك :
·        حسب نوع المكتبة وإمكاناتها
·        إعداد اللوحات الإرشادية المناسبة لمكان المكتبة ومبانيها وأقسامها ومجموعاتها منها ما هو خارج المكتبة ومنها ما يكون في مدخل المكتبة ليبين مخطط المبنى وطوابقه وأقسامه المختلفة
·        إعداد الوريقات والمطويات حول المكتبة ومجموعاتها وإمكاناتها وخدماتها فتتناول التعريف بالمكتبة وموقعها ومجموعاتها وخدماتها في مطويات بسيطة تزود بالصور والمخططات والجداول وغيره.

إعداد الكتيبات والموجزات الإرشادية الموجزة والتفصيلية
دور المكتبات المدرسية في تدريب المستفيدين وإرشادهم يقع على عاتق العاملين بالمكتبات المدرسية مسؤوليات جسام في تكوين الانطباعات والاتجاهات الأولية لدى الصغار نحو المكتبات والكتب ومصادر المعلومات وغرس المهارات الأساسية الضرورية للتعلم الذاتي الذي يتم التركيز فيه على اكتساب الكفاءات الرئيسية التي تعين على الوصول إلى المعلومات واستخدامها في حل المشكلات مما فتح الباب على مصرعيه أمام الطلاب لاستخدام جميع مصادر المعلومات في المكتبة وخارجها بل والارتباط بنفسه بقواعد البيانات الموجودة محليا على أقراص الليزر المدمجة أو تلك الموجودة على الخط المباشر من خلال الارتباط بشبكات المعلومات كشبكة الانترنت العالمية وما توفره من أدوات للبحث ومصادر للمعلومات تتسم بالحيوية والتفاعل المباشر.

خدمات المعلومات الخاصة بالأطفال
يحتاج الأطفال إلى عناية واهتمام خاصين نظرا لأهمية الانطباعات الأولى التي تتكون لديهم حول المكتبة والقراءة ومصادر المعلومات وأهمية مهارات المعلومات الأساسية التي يجب إكسابها لهم في مرحلة مبكرة نظرا لأهميتها وتأثيرها الكبير وبشكل عام على حياتهم المستقبلية وتضع المكتبات ولا سيما العامة والمدرسية برامج خاصة بخدمات الأطفال وتنمية مهارات المعلومات لديهم من خلال العديد من الأنشطة.

خدمة العلاج بالقراءة
من الخدمات الهامة التي تقدمها المكتبات منذ قرن من الزمن تقريبا حيث يمكن شفاء بعض الأمراض النفسية والاجتماعية بل وبعض الأمراض العضوية عن طريق القراءة وفلسفة العلاج هنا تقوم على أساس أن من يرى مصائب الآخرين تهون عليه مصائبه ويقوم أمين المكتبة بتشخيص الحالة وهو عادة شخص مدرب ومثقف ثقافة عالية ولديه خبرة واسعة بالنفس البشرية وهمومها ووصف روشتة قراءة متدرجة كفيلة بتصغير المشكلة ووضعها في حجمها الطبيعي ومقارنتها بمشاكل الآخرين وتمارس هذه الخدمة في مكتبات المستشفيات ومكتبات المدارس وأحيانا مكتبات الكليات لقد نجحت هذه الخدمة في تخفيف كثير من آثار الأمراض النفسية والاجتماعية لدى الشباب والكبار خاصة بل وفي أحيان كثيرة في التخفيف من أثار الأمراض العضوية حتى في حالة الأعضاء المبتورة ولكن هذه الخدمة لم تأخذ سبيلها إلى المكتبة العربية حتى الآن بل إنها قد تثير بعض السخرية لدى أمناء المكتبات العرب.

المصادر
1.    شعبان عبد العزيز خليفة(2002). المحاورات في منهج البحث.القاهرة: الدار المصرية اللبنانية.
2.    حسن عبد الشافي  (1986). المكتبة المدرسية ودورها التربوي. القاهرة: مؤسسه الخليج العربي .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق